ما هي الولاده القيصريه ؟

الولاده القيصريه مما لا شك فيه تبقى دائماً كبديل آمن عند تعثر الولادة الطبيعية، فهي عملية جراحية لتوليد الطفل (أو الأطفال) من خلال فتح جرح في البطن ثم جرح ثانٍ في الرحم،

الولاده القيصريه

وعادة ما يتم إنشاء الجرح في البطن بشكل عرضي عند خط شعر العانة أو عند خط النهاية السفلي للرحم (جرح عرضي منخفض)،

وهذا هو الجرح الرحمي الأكثر أماناً، إذ أنه لا يضعف الرحم في مرات الحمل القادمة كما تفعل جروح الرحم العليا.

وبالرغم من أن العمليه القيصريه تُعد من الجراحات الكبرى، إلا أن ذلك لا يستدعى القلق أو الخوف لأن العامل الأكثر أهمية من طريقة الولادة هو الحالة الصحية للأم والجنين.

دوافع اجراء الولاده القيصريه واعراض الولادة القيصرية

العملية القيصرية

إن التقدم الهائل في مجال الطب والجراحة أدى إلى جعل الولادة القيصرية أكثر أمناً للأم والجنين من الولادة الطبيعية،

وخاصة تلك التي يصاحبها تعثر في نزول الجنين أو حدوث مشاكل في الولادة الطبيعية ويمكن حصر هذه المشاكل كالتالي:

  •  المشيمة المتقدمة.
  •  كبر حجم الجنين مقارنة بسعة الحوض، مما يعنى صعوبة مرور الجنين عبر حوض الأم.
  • وجود إلتهابات أو عدوى ميكروبية نشطة في قناة المهبل وخاصة الهربس التناسلي – قد تُصيب الجنين أثناء نزوله من قناة المهبل.
  • وجود عيوب خلقية معينة وبعض المشكلات أو التليفات في الرحم.
  • إصابة الأم بمرض مزمن مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو مرض البول السكرى.
  • وجود عدم توافق لعامل ريسس بين الأم والجنين حيث يمكن أن يتعرض الجنين لجرعات أكثر من الأجسام المضادة فيسبب
  • تحلل كريات دمه وإصابته بآلام حادة قد تؤدي إلى موته.
  • وضع غير طبيعي للجنين مثل النزول بالمؤخرة أو القدمين.

ومن الأسباب الطارئة التي تستوجب إجراء الولاده القيصريه:

العمليه القيصريه

  • حدوث انفصال مفاجئ للمشيمة من جدار الرحم مما يضر الجنين بشدة ويستوجب اجراء الولاده القيصريه.
  • عدم اتساع وتمدد عنق الرحم والذي يحتاج بدوره إلي اجراء العمليه القيصريه.
  • طول المدة الزمنية للمرحلة الثانية من الولادة.
  • إصابة الأم بتشنجات من تسمم الحمل.
  • انزلاق الحبل السري من عنق الرحم مما يعني حدوث اختناق للجنين.
  • ظهور أي علامات خطر على الجنين مثل بطء ضربات القلب أو توقفه عن الحركة.
  • تسرب السائل الأمنيوسي.

كيف يتم الاستعداد لاجراء عملية قيصرية

عملية الولادة القيصرية

  • تركيب قسطرة بول للأم للحفاظ على المثانة البولية فارغة مما يُعطى مساحة أكثر للتوليد وتقليل احتمالات تعرض المثانة البولية للجرح أثناء الجراحة.
  • يُفضل أن تكون السيدة قد أزالت شعر العانة.
  • يُفضل أن تتخلص السيدة من البول والبراز قبل العملية.
  • تركيب كانيولا وريدية في ذراع السيدة ليتم إمدادها بالمحاليل وجرعات التخدير.
  • تعقيم منطقة العملية ويتم تخدير السيدة تخديراً كلياً أو نصفياً.
إذا أعجبك الموضوع فلا تنسي مشاركته
Follow by Email
Facebook
Facebook
Google+
Google+
https://www.supraclinics.com/%d8%a7%d9%84%d9%88%d9%84%d8%a7%d8%af%d9%87-%d8%a7%d9%84%d9%82%d9%8a%d8%b5%d8%b1%d9%8a%d9%87/
YouTube
Pinterest
Pinterest
LinkedIn
Instagram