مرض كرون وعلاقته بأمراض الجهاز البولي

مرض كرون

ما هو مرض كرون ؟

مرض كرون هو مرض ناتج عن إصابة الفرد بإلتهاب في الأمعاء وهو أيضاً ينتج عنه إصابة الجهاز الهضمي للفرد بالإلتهاب.

مرض كرون

وكل هذه المضاعفات بدورها تؤدي إلي إصابة الفرد بألام في البطن وإسهال شديد وتعب وفقدان في وزن الفرد وإصابته بسوء التغذية.

الإلتهاب المُصاحب لمرض كرون يُصيب مناطق عديدة ومختلفة في الجهاز الهضمي في مختلف ومعظم الناس.

الإلتهاب الناتج عن المرض يصل إلي الطبقات الداخلية لنسيج الأمعاء ويكون الألم الناتج عن المرض شديد وفي بعض الأوقات يؤدي إلي إصابة الفرد بمضاعفات قد تشكل خطراً وتهديداً علي الحياة.

لوقتنا هذا لا يوجد علاج معروف بأنه مخصص لعلاج مرض كرون، ولكن العلاجات المتعلقة بعلاج المرض تقوم بدروها إلي التخفيف من علامات وأعراض وتُسبب الراحة علي المدي الطويل.

ولكن فإن أغلب المصابين بالمرض لا يؤثر مرضهم علي عملهم ويستطيعون العمل بصورة طبيعية.

أعراض داء كرون

مرض كرون

في بعض المصابين بالمرض يكون الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة هو الجزء المتأثر بالمرض فقط،

وفي بعض الحالات الأخري يؤثر المرض علي القولون وهاتين المنطقتين هما أكثر المناطق شيوعاً في الجسم أنهم يتأثروا بهذا المرض.

العلامات والأعراض التي تُصاحب إصابة الفرد بالمرض تختلف في شدتها من خفيفة إلي إلي شديدة،

ويحدث تطور للأعراض ولكن فإن بعض هذه الأعراض تُصيب الفرد فجأة بدون أي سابق إنذار وتشمل اعراض مرض كرون التالي:

  • إسهال.
  • حمي.
  • تعب وإعياء.
  • ألام وتشنجات في البطن.
  • وجود دم في براز الفرد.
  • تقرحات الفم.
  • إنخفاض في شهية الفرد وفقدان الوزن بصورة غير طبيعية.
  • وجود ألم شديد حول فتحة الشرج وذلك بسبب إلتهاب الناسور.
  • إلتهاب الجلد والعينين والمفاصل.
  • إلتهاب الكبد أو القنوات الصفراوية.
  • تأخر النمو العام للفرد أو النمو الجنسي علي وجه الخصوص وذلك عند الأطفال.

أسباب مرض كرون

مرض كرون
مرض كرون

لا يزال السبب الدقيق وراء إصابة الفرد بمرض كرون مجهولاً، في فترة سابقة كان يُعتقد أنه بسبب وجود إختلال في النظام الغذائي للفرد أو معاناته من الإجهاد.

ولكن وصل الأطباء أن مثل هذه الأسباب تؤدي إلي مضاعفة الأعراض إذا كان الشخص يُعاني أصلاً من المرض ولكن لا تكون السبب في إصابة الفرد

وبعض العوامل الأخري مثل العوامل الوراثية وجود مشاكل في نظام تلعب أيضاً دور في تطور الأعراض.

يرتبط المرض بحدوث مشاكل في الجهاز المناعي وذلك عن طريق العدوي بالفيروسات أو البكتيريا، وذلك عند محاولته محاربة الكائنات الحية الدقيقة فتتسبب دورها في حدوث إستجابة مناعية غير طبيعية فيقوم بمهاجمة خلايا الجهاز الهضمي.

وقد يكون العامل الوراثي سبب شائع في إصابة الفرد بالمرض وذلك خصوصاً إذا كان هناك أحد أفراد العائلة يُعاني من المرض لذلك فإن الجينات من شأنها أن تزيد من فرص الإصابة بالمرض.

ولكن وجد أن في معظم المُصابين بمرض كرون أنهم لا يملكون أي تاريخ عائلي من الإصابة بالمرض.

المضاعفات

  • إنسداد الأمعاء وهذا العرض يحتاج إلي عملية جراحية لإزالة الجزء المُصاب من الأمعاء.
  • قرحة المعدة.
  • قرح في مناطق أخري من الجهاز الهضمي أو الفم أو فتحة الشرج أو منطقة الأعضاء التناسلية.
  • إصابة الفرد بالناسور الشرجي.
  • إصابة الفرد بشق شرجي.
  • سوء التغذية وإسهال وألام في البطن وتقلصات وقد يُصاب الفرد أيضاً بفقر الدم بسبب إنخفاض نسب فيتامين B12 والحديد في الجسم نتيجة للإصابة بالمرض.
  • زيادة فرص الإصابة بسرطان القولون.
  • بعض المشاكل الصحية الأخري مثل هشاشة العظام وإضطرابات الجلد والتهاب المفاضل والمرارة وأمراض الكبد.
  • تسبب بعض الأدوية الطبية التي تُستخدم في علاج المرض في الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية وسركطان الجلد لأنها تقوم منع الجهاز المناعي من القيام بوظائفة الدفاعية الطبيعية.

 

 

شارك المقالة

Sending
User Review
0 (0 votes)
السابق
اسباب الذبحة الصدريه
التالي
اعراض واسباب تعفن الدم

اترك تعليقاً