التهاب المهبل البكتيري المتكرر يُقصد بالتهاب المهبل بأنه عبارة عن عدة علامات تطرأ علي منطقة المهبل للمرأة

وتكون موجعة، وينتج عنها تكوين الإفرازات بجانب الحكة المبالغة فيها التي تؤدي للجرح والنزيف.

حيث تعد العدوي الخارجية من أهم العوامل المسببة للإلتهابات الجرموثية في المهبل، بجانب نقص نسبة هرمون الإستروجين في سن اليأس “Menopause”.

حيث يسعي طب المرأة للحصول عل حلول وعلاجات لجميع الأمراض التي تعاني منها النساء،

وبواسطة موقع سبراكلينكس يتم الوصول لهذه العلاجات المطلوبة وطرق الوقاية اللازمة.

أنواع التهابات المهبل الأكثر شيوعاً

  • التهاب المهبل الجرثومي “Bacterial vaginosis”:

ينتج هذا الإلتهاب تبعاً للإصابة بخلل في التوازن الطبيعي لتلك الجراثيم في منطقة المهبل من الداخل،

ونتيجة للزيادة البالغة في معدل الجراثيم الضارة.

حيث تشتكي معظم السيدات من وجود إلتهابات بالمهبل أياً كان وضع هؤلاء السيدات من حيث ممارساتهم للجنس أو غير ذلك.

  • الفطريات المهبلية:

تتكون عدوي الفطريات بالمهبل بسبب نمو الفطريات المجهرية والتي يطلق عليها الفطريات المبيضة “Candida albicans”.

التهابات المهبل

أسباب التهاب المهبل البكتيري المتكرر

  • إستخدام عقاقير طبية مثل المضادات الحيوية والإستيروئيد.
  • الأشخاص المصابون بداء السكر الغير منضبط ومابين الإرتفاع والإنخفاض.
  • إضطرابات في الهرمونات تبعاً للحمل أو إستخدام موانع الحمل.
  • كثرة غسل منطقة المهبل بالصابون، أو إستخدام المواد مزيلة للروائح.
  • لبس ملابس ضيقة تعرضهم للإلتهابات وإنتقال العدوي تبعا للتعرق والجراثيم وبطرق غير مباشرة.
  • مرض المشعرات “Trichomoniasis” ينتج هذا الإلتهاب نتيجة لإصابة جنسية ناتجة عن الطفيلات المجهرية أحادية الخلية.
  • إلتهاب المهبل الضموري الذي ينتج من نقص معدل هرمون الإستروجين في جسم المرأة في عمر اليأس.
  • كثرة الحكة والإحتراق والأوجاع الناتجة عن جفاف الغشاء المخاطي المهبلي،
  • وقد يتسبب الصابون والمعطرات لتهيج هذه المنطقة بالإلتهابات الشديدة.

الأعراض الناتجة عن التهاب المهبل البكتيري المتكرر

  • تغير لون منطقة المهبل ويصاحبها لون داكن مغاير للون الأصلي للبشرة.
  • وجود روائح كريهة زيادة معدل الإفرازات المهبلية.
  • كثرة الحكة.
  • الإحساس بوجود حرقان في المنطقة الملتهبة.
  • الإحساس بألام موجعة أثناء الجماع.
  • وجود حرقان البول.
  • أحيانا يحدث نزيف مهبلي تبعا لهذه الإلتهابات البكترية.

متي يتم إسشارة طبيب النساء؟

في حالة ظهور هذه العلامات السابقة للمرة الأولي بجانب إحتمالية وجود مرض جنسي مصابة به المرأة، وفي حالة وجود هذه الأعراض للمرة الأولي نتيجة للإصابة بفطريات.

يكون العلاج متاح وسهل الشفاء منه، وذلك لأن الفطريات لا تؤدي لأثار جانبية أو مخاطر.

تشخيص التهاب المهبل

علاج التهاب المهبل البكتيري المتكرر

  • يتم التدخل العلاجي للتخلص من العدوي البكترية المنشرة بالمهبل من خلال أقراص علاجية مثل الميترونيدازول “Metronidazole” أو الكلينداميسين “Clindamycin”.
  • يتم القضاء علي عدوي جراثيم المهبل مثل الدهانات الموضعية كلوتريمازول “Clotrimazole”.
  • وهناك نوع من الأقراص يمتاز بمفعوله القوي مثل فلوكونازول “Fluconazole” أو كيتوكونازول “Ketoconazole”.
  • ومن خلال مستحضرات الإستروجين المتنوعة يتم القضاء علي إلتهاب المهبل الضموري.

طرق الوقاية من  التهاب المهبل البكتيري المتكرر

  • عدم الإفراط في إغتسال المهبل وبالتحديدة بالمياة الغزيرة.
  • الإبتعاد عن التعرض للمياة الساخنة المؤدية للإلتهابات ومياة المنتجعات.
  • الإبتعاد عن المواد المسببة للحكة مثل السدادة والحفاضة المعطرة.
  • المواظبة علي إستخدام الواقي “لاتكس” الخاص بالنساء والرجال عند الجماع، الذي يستخلص من النباتات ويقلل خطر العدوي الجنسية.
  • إرتداء ملابس داخلية من القطن بصورة مستمرة.
  • تنشيف منطقة المهبل بأكملها بعد الحمام والتجفييف جيدا لمنع أي فرصة لنمو الجراثيم في البيئة الرطبة.
إذا أعجبك الموضوع فلا تنسي مشاركته
Follow by Email
Facebook
Facebook
Google+
Google+
https://www.supraclinics.com/frequent-bacterial-vaginitis/
YouTube
Pinterest
Pinterest
LinkedIn
Instagram