سرطان الكبد اسبابه واعراضه وعلاجه

علاج سرطان الكبد بالكيماوى

سرطان الكبد…. من المعروف أن الكبد هو عضو مهم جداً فى جسم الانسان حيث أنه له العديد من الوظائف الحيوية التى تُساعد الإنسان فى البقاء على قيد الحياة،

وفى حالة إصابة هذا العضو فلا يستطيع القيام بوظائفه بصورة سليمة،

وللتعرف على أعراض سرطان الكبد وأسبابه تابعونا على موقع سبراكلينكس، قسم الأمراض السرطانية.

ما هو سرطان الكبد؟

سرطان الكبد

توجد العديد من أنواع السرطانات التى من الممكن أن تتكون فى الكبد، ومن أكثر الأنواع شيوعاً هو سرطان الخلايا الكبدية،

ويتكون هذا السرطان فى خلية الكبد الرئيسية، ومن أنواع السرطانات الأخرى التى تتكون فى الكبد هى،

” سرطان القنوات الصفراوية داخل الكبد، الورم الأرومى الكبدى”، وهذان أقل شيوعاً.

والجدير بالذكر أنه توجد بعض أنواع السرطانات التى تبدأ فى مناطق أخرى فى الجسم وتنتقل إلى الكبد، ولكن هذه الأنواع لا تسمى بسرطانات الكبد،

وتسمى بالسرطان النقيلى، كما أنه يُدعى باسم العضو الذى بدأ فيه.

سرطان الكبد واعراضها

اعراض سرطان الكبد الحميد

ليس من الضرورى أن تظهر أعراض سرطان الخلايا الكبدية فى البداية ولكنها تظهر فى وقت متأخر وتشمل الأعراض:

  • خسارة الوزن بصورة غير طبيعية.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بألم فى الجزء العلوى من البطن.
  • الرغبة في الغثيان والقيء.
  • الاحساس بالضعف العام والارهاق والتعب.
  • الشعور بانتفاخ فى البطن.
  • تغير لون الجلد إلى اللون الأصفر، وبياض العين ” الصفراء“.
  • تغير لون البراز إلى اللون الابيض مثل الطباشير.

اسباب سرطان الكبد الخبيث

لم يتم التوصل حتى الآن إلى سبب واضح يؤدى إلى الإصابة بـ سرطان الكبد،

حيث أنه من الممكن أن تسبب الإصابة ببعض فيروسات التهاب الكبد الإصابة بسرطان الكبد،

والجدير بالذكر أن سرطان الكبد يحدث فى حالة تطور خلايا الكبد وحدوث تغييرات ” طفرات ” فى الحمض النووى،

وهذه الطفرات تعمل على تغير الحمض النووى والتعليمات التى يوفرها فى كل عملية كيميائية فى الجسم،

ويكون السرطان عبارة عن نمو بعض الخلايا بشكل غير طبيعى ولا تكون تحت السيطرة، مكونة ورماً ” كتلة من الخلايا السرطانية”.

وتوجد عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد ومنها:

  • الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائى المزمن بي ” HBV”.
  • الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدى سي “HCV”.
  • تليف الكبد، الأشخاص المصابين بتليف فى الكبد يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد.
  • الإصابة بأمراض الكبد الوراثية مثل ” داء ترسب الأصبغة الدموية، داء ويلسون”.
  • الإصابة  بـ مرض السكرى.
  • مرض الكبد الدهنى الغير ناتج عن شرب المشروبات الكحولية، حيث أنه من المعروف أن تراكم الدهون على الكبد تؤدى إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الكبد.
  • التعرض للأفلاتوكسينات، والذى هو عبارة عن سموم تُنتج من خلال العفن الذى ينمو على المحاصيل التى يتم تخزينها بشكل غير صحيح،

حيث أنه من الممكن أن تتعرض المحاصيل إلى التلوث مثل ” الذرة والفول السودانى”.

  • تناول المشروبات الكحولية بكثرة.
  • الجنس ” ذكر أم أنثى”.
  • وزن المريض.
  • إستخدام ستيرويدات ابتنائية” تستخدم لبناء الجسم”.

اورام الكبد الحميدة

سرطان الكبد الثانوى

  • ورم وعائي “Hemangioma”.
  • ورم غدي أو غدوم ” Adenoma “في الكبد.
  • عملية بؤرية شبيهة بالورم.
  • كيسة “Cyst”.
  • ورم عضلي أملس “Leiomyoma”.
  • ورم لمفي أو لمفومة ” Lymphoma”.
  • ورم ليفي أو ليفوم “Fibroma”.

أنواع سرطان الكبد

  • سرطانة الخلايا الكبدية “Hepatocellular carcinoma”.
  • سرطان في قنوات المرارة ” ويكون مصدر هذا السرطان هو قناة المرارة”.

كيفية الوقاية من سرطان الكبد

  • الإقلاع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • معالجة تليف الكبد.
  • المحافظة على الوزن الصحى، وإتباع نظام غذائى صحى، وممارسة الرياضة والتمارين الرياضية، والتقليل من تناول الطعام الذى يحتوى على سعرات حرارية زائدة.
  • إتخاذ الحذر عند إستعمال المواد الكيمائية فى المنزل أو فى العمل.
  • تناول اللقاح ضد إلتهاب الكبد الوبائى بي.
  • يجب الحرص عند وشم أى جزء من الجسم أو ثقبه، حيث أنه من الممكن أن تُصاب بالعدوى من الإبر الملوثة.

تشخيص سرطان الكبد

سرطان الكبد

توجد عدة إجراءات يُمكن اتباعها لتشخيص مرض سرطان الكبد ومنها:

فحوصات الدم، حيث من الممكن أن تساعد اختبارات الدم فى الكشف عن شذوذ فى وظائف الكبد، وتعمل هذه الفحوصات على قياس مؤشرات الورم،

وبعض المواد التى ترتفع فى حالة الإصابة بسرطان الكبد.

عمل أشعة بإستخدام الموجات الفوق صوتية، يقوم هذا الفحص بالكشف عن الأورام التى بحجم 1 سم.

عمل فحص التصوير المقطعى المحوسب، وفحص التصوير بإستخدام الرنين المغناطيسى، تساعد هذه الفحوصات على الكشف عن الأورام الموجودة،

بالإضافة إلى أنهما يساعدان فى تصنيفها وتدريجها، وبالرغم من هذا أنهم يعطيان نتيجة إيجابية مغلوطة فى الكثير من الأحيان.

أخذ عينة من أنسجة الكبد ويسمى هذا الإختبار بـ ” الخزعة”، وفى هذا الإختبار يقوم الطبيب بإدخال إبرة رفيعة عن طريق الجلد إلى الكبد،

وهذا لأخذ عينة من أنسجة الكبد، ويعتبر هذا الفحص هو أكثر الفحوصات الدقيقة التى يُمكن الإعتماد عليها فى تشخيص سرطان الكبد.

تحديد مراحل سرطان الكبد المتقدمة

مراحل سرطان الكبد

بعد أن يتم تشخيص المريض بأنه مُصاب بـ سرطان الكبد، يقوم الطبيب بتحديد المرحلة التى يمر بها المريض، وتوجد إجراءات لتصنيف مرحلة المرض وحجم السرطان،

ومدى إنتشاره فى الجسم، ومن أساليب تصنيف المرض إستخدام الأرقام الرومانية، ويوجد أسلوب آخر وهو استخدام الحروف من A : D،

وتعتبر المرحلة D والمرحلة الرابعة هى المرحلة المتقدمة من المرض.

علاج سرطان الكبد المنتشر

علاج سرطان الكبد بالكيماوى

يتوقف نوع العلاج على المرحلة التى يمر بها المريض، وعمر المريض، وهناك أنواع عديدة من العلاجات التى يمكن استخدامها ومنها:

أولاً العمليات الجراحية

توجد أنواع عديدة من العمليات الجراحية التى يتم إجرائها فى حالة الإصابة بسرطان الكبد ومنها:

إزالة الورم

فى بعض الحالات المرضية من الممكن أن يصف الطبيب المعالج إجراء عملية جراحية لإزالة الورم من الكبد وجزء صغير من الأنسجة السليمة التى تحيط بالكبد،

وهذا فى حالة إذا كان الورم صغيراً، ولم تضرر الكبد وتقوم بوظيفتها بصورة سليمة.

جراحة زراعة الكبد

فى هذه العملية يقوم الطبيب بإزالة الكبد المصاب واستبدالها بكبد سليم.

 

والجدير بالذكر أنه توجد أنواع علاجات أخرى تسمى العلاجات الموضعية، ويتم إعطاء هذه العلاجات فى الخلايا المُصابة بالسرطان، ومن هذه لعلاجات:

أولاً تسخين الخلايا السرطانية

يقوم الطبيب فى هذا الإجراء باستخدام التيار الكهربائى لتسخين الخلايا السرطانية والقضاء عليها،

ويسمى أيضاً بالاستئصال عن طريق الموجات الترددية، ويقوم الطبيب الجراح بعمل شقوق فى البطن، ثم يقوم بإدخال إبرة رفيعة أو أكثر فى تلك الشقوق،

وعندما تصل الإبرة للخلايا المسرطنة، يتم تسخين الإبرة بتيار كهربائى لتدمير الخلايا السرطانية،

ثانياً العلاج بالتجميد

تجميد الخلايا السرطانية، يتم استخدام طريقة التجميد فى تدمير الخلايا السرطانية، ويقوم الطبيب الجراح فى هذه العملية باستخدام أداة معينة ” مسبار بالتبريد”،

تحتوى على نيتروجين سائل يتم حقنه مباشرة فى أورام الكبد، ويتم استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية حتى يساعد الطبيب فى توجيه مسبار التبريد.

ثالثاً حقن الكحول

فى هذا الإجراء يتم حقن الكحول مباشرة فى الورم، وهذا من خلال الجلد، ويساعد الكحول على قتل الخلايا السرطانية.

رابعاً العلاج الكيميائى

استخدام الانصمام الكيميائى وهو أحد أنواع العلاجات الكيميائية الذى يوفر أدوية مضادة للسرطان ذات فاعلية كبيرة.

خامساً العلاج بالخرز المشع

نسبة شفاء سرطان الكبد

فى هذا الاجراء يتم وضع خرز مملوء بالاشعاع فى الكبد، كما أنه من الممكن وضع أجسام كروية صغيرة الحجم،

تشتمل على الاشعاع فى الكبد بصورة مباشرة حتى يمكن وصول الاشعاع إلى الورم بسهولة.

سادساً العلاج بالاشعاع

يقوم الطبيب فى هذا النوع من العلاجات باستخدام حزم عالية الطاقة من مصادر مختلفة مثل ” الأشعة السينية، والبروتينات”،

وتعمل هذه المواد على قتل الخلايا السرطانية، والتقليل من الورم،

ويقوم الطبيب بتوجيه هذه الحزم إلى الكبد بحرص شديد، مع الحذر عدم تعرض الأنسجة السليمة للأشعة.

سابعاً العلاج الدوائى الموجه

توجد بعض الأدوية الموجه التى يتم إستخدامها فى علاج سرطان الكبد، وتعمل هذه الأدوية من خلال التداخل مع التشوهات المحددة داخل الورم،

وقد أثبتت بعض الدراسات أن الأدوية الموجه من شأنها أن تبطئ أو توقف سرطان الخلايا الكبدية فى المرحلة المتقدمة،

وهذا لبضعة أشهر، ومن هذه الأدوية ” دواء سورافينيب ( نكسافار)“،

يعمل هذا الدواء على السيطرة على سرطان الكبد فى المرحلة المتقدمة.

شارك المقالة

السابق
ما هو الجاثوم ولماذا ياتي
التالي
سرطان الغدد اللعابية هل هو خطير

اترك تعليقاً