اسباب هشاشة العظام وأكثر الفئات المصابة بها

هشاشة العظام

ما هي مرض هشاشة العظام ؟

هشاشة العظام هي حالة طبية تُصيب العظام تجعلها تُصبح ضعيفة وهشة وقابلة للتعرض للكسر بكل سهولة

الكسور التي تنتج عن إصابة الفرد بهشاشة العظام تنتج غالباً في عظام الورك والمعصم والعمود الفقري أكثر من غيرهم.

هشاشة العظام

العظام الموجودة في جسم الإنسان هي عبارة عن مجموعة من الأنسجة الحية والتي يتم إستبدالها بأنسجة أخري عند

تعرضها للكسر وفي حالة إصابة الفرد بهشاشة العظام لا يكون هناك توافق بين عملية إزالة العظام القديمة وإنشاء العظام الجديدة.

هشاشة العظام تُصيب الرجال بنسب متساوية مع النساء وتُصيب الأشخاص في أي عمر ممكن

ولكن نسب الإصابة في النساء البيض والأسيويات أكثر من غيرهم وخصوصاً النساء ذواتي العمر الكبير والذين يُعانون من إنقطاع دورة الطمث.

تناول الأدوية الطبية المخصصة للمرض وإتباع حمية غدائية صحية ومناسبة والحرص علي ممارسة التمارين الرياضية

بصورة دورية من شأنه أن يساعد في منع فقدان العظام وتقوية عظام الجسم التي تُعاني من الضعف.

اعراض هشاشة العظام عند المراهقين

هشاشة العظام

في الغالب فإن الشخص لا يظهر عليه أي أعراض تذكر خصوصاً في المراحل الأولي للمرض والتي تكون مصحوبة بحدوث فقدان للعظام،

ولكن أغلب الأعراض تبدء في الظهور عندما تضعف العظام نتيجة إصابتها بالهشاشة وعندها يبدء الفرد من المعاناة من الأعراض والعللامات التالية والتي تشمل:

  • معاناة الفرد من ألام الظهر وذلك نتيجة لكسر أحد الفقرات أو إنهيارها نتيجة لإصابتها بالهشاشة.
  • عدم القدرة علي الوقوف لفترات زمنية طويلة بسبب ضعف العظام.
  • الوقوف في وضعية خاطئة ومنحدرة نتيجة لضعف العظام.
  • تعرض العظام بسهولة للكسر وذلك مُقارنة بما كانت عليه العظام قبل إصابة الفرد بالهشاشة.

اسباب هشاشة العظام الرئيسية

هشاشة العظام

عظام الجسم في الطبيعة يتم تجديدها دائماً بصورة ثابتة حيث يتم تكوين العظام الجديدة وتكسير العظام القديمة،

عندما يكون الشخص في سن صغيرة فإن جسم الشخص يكون العظام الجديدة بسرعة أكبر من تكسيره للعظام القديمة وتزداد كتلة العظام.

تصل كتلة العظام إلي أقصي زيادة لها وذروتها قبل بلوغ عمر الفرد العشرين

ولكن للأسف فإن فقدان كتلة العظام يحدث أسرع من تكسيرها.

مدي إحتمال تطور وتضاعف هشاشة العظام يعتمد وبصورة جزئية علي مدي كتلة العظام التي تم تكوينها قبل بلوغ الفرد عمر العشرين.

حيث أنه كلما إزدادت كتلة العظام ووصولها إلي ذروتها كلما كان لدي الفرد مخزون من العظام في البنك

يتم بها تعويض العظام القديمة التي تتعرض للكسر وتنخفض نسب إصابة الفرد بهشاشة العظام كلما تقدم في السن.

ما هي مضاعفات مرض هشاشة العظام ؟

 

يعتبر العرض الأساسي هو تعرض العظام للكسر بسهولة وخصوصاً فقرات العمود الفقري وعظام الورك

والتي تُعتبر أكثر  مضاعفات هشاشة العظام خطورة وتهديداً.

كسور عظام الورك تكون في الغالب بسبب تعرض الفرد لحادثة ما أدت إلي سقوطه والتي قد تنتهي بإصابة الفرد

بالعجز وحتي زيادة تعرض الفرد لخطر الموت وذلك تحديداً بعد السنة الأولي من الكسر.

أما حالات كسور العمود الفقري فليس شرطاً أن يكون السبب في الكسر تعرض الفرد للسقوط حيث

تحدث غالباً إذا ما ضعفت الفقرات بصورة كبيرة ثم إنهارت من تلقاء نفسها والتي بدورها

تؤدي إلي إصابة الفرد بألام شديدة في الظهر وعدم قدرته علي الحفاظ علي وضعه واقفاً لفترة زمنية طويلة ويأخذ الفرد وضع خاطي عند الوقوف.

نصائح غذائية للوقاية من هشاشة العظام

أهم الطرق الواجب إتباعها للحفاظ علي صحة العظام بشكل عام هو الحرص علي تناول كميات كافية من الطعام وصحية وممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة.

الحرص علي تناول كميات كافية من الأطعمة التي تحتوي علي البروتين بنسب عالية خصوصاً وأن البروتين هو المكون الأساسي للعظام وتعتبر الأطعمة التي تحتوي علي كميات عالية من البروتينات الفول والصويا والبيض والألبان ومشتقاتها والمكسرات والبقوليات.

الحرص علي الحفاظ علي وزن الجسم مناسباً دون زيادة أو نقصان لأن في حالات السمنة يزداد حمل الجسم علي العظام فتزاد فرص الكسر وفي حالة النحافة تزداد أيضاً لذا من الضروي المحافظة علي وزن الجسم مثالياً.

تناول الأطعمة التي تحتوي علي نسب عالية من الكالسيوم وتشمل تلك الأطعمة التالي:

  • الألبان قليلة الدسم.
  • الأشياء الخضراء وبخاصة الخس.
  • سمك السلمون والتونة المحفوظ.
  • منتجات الصويا.
  • عصير البرتقال والحبوب المحصنة بالكالسيوم.
  • قد يلجأ بعض الناس إلي تناول مكملات الكالسيوم ولكن هناك بعض الأبحاث أنها مرتبطة بحدوث حصوات الكلي
  • ولكنها غير مؤكدة وأكدت أخري أنها تزيد من نسب الإصابة بأمراض القلب لذلك يفضل أن
  • لا تتجاوز نسب الكالسيوم التي يتناولها الشخص في اليوم الواحد سواء في الطعام أو المكملات الغذائية للكالسيوم أكثر من 2000 ملليجرم في اليوم الواحد خصوصاً في الأشخاص الذين يزيد عمرهم عن 50 عام.
  • الحصول علي كميات كافية من فيتامين “د” التي تحسن قدرة الجسم علي إمتصاص الكالسيوم وتحسين صحة العظام ويعتبر المصدر الرئيسي لفيتامين د هو أشعة الشمس.
  • ممارسة الرياضة مفيدة بشكل عام لصحة الجسم وخصوصاً صحة العظام حيث أنها تُساعد في تقوية العظام وبطء فقدان العظام.
  • تدريبات الوزن والتوازن تُساعد علي تقوية العضلات والعظام في الذراع والعمود الفقري.
  • تمارين حمل الوزن مثل المشي والركض والجري وتسلق السلالم وتخطي الحبل والتزلج وغيرها من التمارينات تؤثر وبشكل رئيسي علي عظام الجسم الموجود في الساق والورك والجزء السفلي من العمود الفقري.

 

 

شارك المقالة

السابق
مرض فقدان الشهية
التالي
هل استسقاء البطن خطير

تعليقان

أضف تعليقا

  1. Avatar Basem قال:

    كله بسبب البيبسي والأكل تيك اواي غير مغذي خالص

  2. Avatar Basem قال:

    للاسف انتشرت جامد الفترة الأخيرة

اترك تعليقاً