مرض فقدان المناعة و اسبابه و اعراضه

نقص المناعة

محتويات المقالة

ما هو نقص المناعة ؟

إضطرابات نقص المناعة تمنع جسمك من القيام بعمله وذلك بالسيطرة ومقاومة العدوى والأمراض. هذا النوع من الإضطراب يجعل من السهل بالنسبة لك الإصابة بالفيروسات والعدوى البكتيرية.

إضطرابات نقص المناعة الخلُقية أو المُكتسبة. الإضطراب الخلُقي ، أو الاساسي ،

هو واحد من الإضطرابات الفطرية التي يُولد الإنسان بها . المكاسب ، بالإضافة إلي بعض الإضطرابات الأُخري مثل الإضطرابات الثانوية ، والإضطرابات التي تحصل في وقت لاحق في الحياة. الإضطرابات المُكتسبة هي أكثر شيوعاً من الإضطرابات الخلُقية.

نقص المناعة
نقص المناعة

ويشمل الجهاز المناعي الأجهزة التالية :

  • الطُحال .
  • اللوزتين .
  • نُخاع العظم .
  • العُقد الليمفاوية ,

هذه الاجهزة تقوم بإنتاج والإفراج عن الخلايا اللمفاوية.

تتضمن هذه الخلايا الليمفاوية خلايا الدم البيضاء التي تُصنف كخلايا B والخلايا. B و T- والتي يُطلق عليها الخلايا المُحاربة للغُزاة عن طريق التعرف علي شئ موجود علي جسم الأجسام الغريبة يُسمي الأنتيجين ,

الخلايا B هي المسئولة عن تصنيع والإفراج عن الأجسام المُضادة المُحددة لهذا المرض لتدميره . وأيضاً توجد أنواع أُخري من الخلايا تُسمي الخلايا الجذعية والتي تُدمر الخلايا الغريبة عن الجسم أو غير الطبيعية.

تتضمن وظيفة الخلايا الليمفاوية B,T مهاجمة كل من الأشياء الأنية :

  • البكتيريا .
  • الفيروسات .
  • الخلايا السرطانية .
  • الطفيليات .

إضطراب نقص المناعة يعمل علي تقليل وخفض قُدرة الجسم علي الدفاع عن نفسه ضد هذه المخاطر والمُهددات .

ما هي الأنواع المُختلفة من المرض ؟

  • يحدُث فيروس المناعة البشرية عندما لا يعمل الجهاز المناعي بشكل صحيح وسليم . إذا كنت ولدت مريضاً بنقص المناعة أوإذا كان هُناك سبب وراثي ، فإن هذا المرض يُسمي مرض نقص المناعة الأولية .هُناك أكثر من 100 اضطراب من هذا النوغ ولكن يُعتبر من الإضطرابات الأولية .

وتشمل أمثله الإضطرابات الأوليه للإيدز ما يلي :

  • هيماجولبولين (X) .
  • مُتلازمة نقص المناعة المُكتسبة (كما ذكر) .
  • العدوى الشائعة الحادة ” ssid ” ، والمعروفة بإسم المرض الليمفاوي

مُتلازمة نقص المناعة الثانوية تحدُث عندما التعرض لمصدر خطر خارجي مثل المواد الكيميائية السامة أو عدوي من الجسم . يُمكن أن تسبب الأشيائ التالية إضطراب نقص المناعة الثانوية :

  • حروق شديدة .
  • مواد كيميائية سامة .
  • التعرُض للإشعاع .
  • داء السُكري .
  • سوء التغذية .

وتشمل أمثله الإضطرابات الثانوية لفيروس نقص المناعة البشرية :

  • مرض الإيدز .
  • أمراض الجهاز المناعي ، مثل سرطان الدم .
  • الأمراض المناعية المُعقدة ، مثل إلتهاب الكبد الفيروسي .
  • المايلوما المُتعددة وهي سرطان بلازما الخلايا والتي بدروها تقوم بإنتاج الأجسام المُضادة .

من هم في خطر من للإصابة بإضطرابات نقص المناعة البشرية ؟

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من متُلازمة المناعة الأولي ” مرض الإيدز ” هم مُعرضون لخطر أكبر من المعتاد لتطوير الإضطرابات الأولية.
  • أي شيء يُضعف جهاز المناعة الخاص بك يُمكن أن يؤدي إلى متلازمة نقص المناعة الثانوية. وعلي سبيل المثال ، فإن التعرُض للسوائل البدنية الإيجابية لفيروس نقص المناعة البشرية يُمكن ان يؤثر أو يؤدي إلي أو يضر الطحال. وقد يكون من الضروري إزالة الطحال بسبب ظروف خاصة مثل تليُف الكبد أو فقر الدم المنجلي أو إصابة الطحال.
  • كما ان الشيخوخة تُضعف الجهاز المناعي. ومع تقدُم العمر ، فإن بعض الأجهزة التي تُنتج خلايا الدم البيضاء تبدء في التقلُص وتُنتج كميات أقل مُقارنة بقبل ذلك .
  • عدم وجود البروتينات الهامة الأساسية اللازمة في نظامك الغذائي يُمكن أن يؤثر بدوره ويؤدي إلي إضعاف الجهاز المناعي . كما أن جسمك أيضاً يقوم بإنتاج البروتينات وذلك عند النوم والتي بدروها تُساعد الجسم علي مكافحة العدوى . لهذا السبب ، فإن نقص النوم يُقلل من الدفاعات المناعية. السرطان والعلاج الكيماوي والأدوية يُمكنها أيضاً التأثير علي جهاز المناعة في جسمك .

وترتبط الأمراض والظروف التالية مع إضطرابات نقص المناعة الأولية :

  • تمدُد الشعر .
  • مُتلازمة ” تشيغاك-هاياشي ” .
  • مُتلازمة نقص المناعة المكتسبة .
  • مرض الإنتهاء من أوجه القصور .
  • مُتلازمة دي جورج .
  • مرض الحاجة إلي أنواع من البروتينات في الدم تُسمي جاماغلوبولين .
  • مُتلازمة العمل .
  • مساوئ إلتصاق كريات الدم البيضاء .
  • نقص الدم .
  • مرض البروتون .
  • مرض غامبيين الدم الخُلقي .
  • مُتلازمة ” ويسكوت-الدريتش “

أعراض الإضطراب المناعي

كل اضطراب وله أعراض فريدة من نوعها التي يُمكن أن تكون مُتكررة أو مُزمنة. قد تتضمن بعض هذه العوارض ما يلي :

  • إلتهاب العين .
  • إلتهاب الجيوب الانفية .
  • الإحساس بالبرودة .
  • الإسهال .
  • الإلتهاب الرئوي .

إذا كانت هذه المشاكل لا تستجيب للعلاج أو كنت لا تحصُل علي تحسن كامل مع مرور الوقت ، قد يطلب منك طبيبك بالقيام بإختبار لك مُتعلق بالإضطراب المناعي.

كيف يتم علاج اضطرابات المناعة ؟

  • تتوقف مُعالجة جميع الإضطرابات المُتصلة بفيروس نقص المناعة البشرية علي ظروف مُحددة. فعلي سبيل المثال ، يتسبب الإيدز في عده أمراض مُختلفة . طبيبك سيصف لك الدواء لكل عدوي ويُمكن ، عند الضرورة ، تقديم العلاج المُضاد للفيروسات العكوسة وذلك لعلاج الإصابه بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • وعاده ما تشمل معالجه الاضطرابات المناعية المُضادات الحيوية والعلاج المناعي . وتُستخدم العقاقير المُضادة للفيروسات الرجعية الأخرى ، امانتادين واكوكليففير ، أو الأدوية المُسمية بإسم الإنترفيرون لمُعالجة العدوى الفيروسية الناجمة عن إضطرابات فيروس نقص المناعة البشرية.
  • إذا كان نخاع العظم لا تنتج ما يكفي من الخلايا اللمفاوية ، قد يسال الطبيب عن زرع نخاع العظم (الجذعية).

كيف يمكن منع الاضطرابات الناجمة عن الإصابة بالإضطراب ؟

  • يُمكن السيطرة علي اضطرابات نقص المناعة الاوليه ومعالجتها ، ولكن لا يمكن منعها.
  • ويمكن منع الاضطرابات الثانوية بعدد من الطرق. فعلي سبيل المثال ، يمكن منع نفسك من الحصول علي فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز بعدم ممارسه الجنس غير المحمي مع شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • النوم مهم جدا لنظام مناعي صحي. ووفقا لما ذكره كليتسكي ، فان البالغين يحتاجون إلى حوالي ثماني ساعات من النوم في الليلة الواحدة. ومن المهم أيضا ان تبقي لي بعيدا عن الناس الذين يعانون من المرض إذا كان لديك أمون
  • المعدية مثل الإيدز ، يمكنك الحفاظ علي صحة الآخرين عن طريق ممارسه الجنس الأمن وعدم تقاسم السوائل الجسدية مع الناس الذين ليسوا مصابين.

ما هي توقعات شخص يعاني من خلل في المناعة ؟

  • ويتفق معظم الأطباء علي ان الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات فيروس نقص المناعة البشرية يمكن ان تؤدي إلى حياه كامله ومنتجه. التحديد المبكر والعلاج من هذا الاضطراب مهم جدا.

يُمكنك متابعة باقي مقالات موقعنا من هنا

السابق
الغدة الدرقية واعراضها
التالي
متى تنتقل عدوى الجدري

اترك تعليقاً