مرض الرقص كوريا

مرض الرقص

ما هو مرض chorea ؟

داء الرقص واحد من الأمراض العصبية المصحوبة بحركات غير طبيعية ولاإرادية تتدرج هذه الحركات في شدتها

فقد تكون بسيطة وقد تصل أحياناً إلي حركات عنيفة وواضحة للأطراف.

داء الرقص

ويؤثر داء الرقص علي الشخص المصاب بدرجة كبيرة خاصة من الناحية النفسية

وقد يتعارض مع قدرته علي الكلام والبلع والمشي أحياناً.

اعراض مرض الرقص

تعتمد أعراض مرض الرقاص علي سببه ومن الأعراض ما يلي:

مرض الرقص

  • حركات إنقباض وإنبساط لليد كما لو كان الشخص يقوم بعملية الحلب ويعد هذا العرض مشترك بين الأسباب المختلفة لـ مرض الرقص.
  • حركات إهتزازية لاإرادية لمفصل الركبة كما في داء هانتينجتون وهو مرض وراثي يحدث فيه تلف للخلايا العصبية بالمخ.
  • حركات غريبة لليد والقدم والحوض والأكتاف مع حركات لاإرادية وبلا معني لعضلات الوجه
  • داء الرقص المعروف بالسيدينهام:
  • وهذا المرض يؤثر علي الأطفال والمراهقين بشكل أساسي نتيجة لإصابتهم بعدوي الحلق أو الحمي الروماتيزمية
  • وفي هذا المرض يصاحب الحركات اللاارادية للوجه والأطراف أعراض أخري مثل السقوط المتكرر وضعف العضلات ومشاكل بالنطق.
  • ويميز مرضي هذا النوع محاولتهم المتكررة لمسك ألسنتهم وإخراجها من الفم فتحدث حركة متكررة لاإرادية من دخول وخروج اللسان بالفم.

اسباب مرض الرقص كوريا

مرض الرقاص

هناك العديد من الأسباب المؤدية لداء الرقص منها أسباب مؤقتة يمكن شفاؤها

وعليه يشفي الشخص من داء الرقص وبعضها الاّخر مُزمن لا يمكن علاجه ومن أمثلة هذه الأسباب ما يلي:

  • التعرض للعدوي.
  • متلازمة نقص المناعة الذاتية “الإيدز”.
  • بعض الأمراض المناعية مثل الذئبة الحمراء.
  • بعض الأدوية من اّثارها الجانبية داء الرقص مثل الليفودوبا المستخدم في علاج الشلل الرعاش.
  • الحمل في بعض النساء.
  • الأمراض الوراثية مثل مرض هانتينجتون.
  • بعض المشاكل الأيضية مثل هبوط مستوي السكر بالدم.

العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بـ مرض chorea

  • العامل الوراثي يلعب دوراً كبيراً فهؤلاء المصابون بالهانتينجتون أكثر عرضة للإصابة بـ داء الرقص.
  • الإصابة بالحمي الروماتيزمية.
  • الإصابة بعدوي الاستربتوكوكال “البكتيريا العقدية”.

تشخيص مرض الرقاص العصبي

مرض الرقاص العصبي

يعتمد العلاج علي علاج السبب وعليه فالطبيب يبحث عن إحتمالية وجود سبب ما ومعالجته ومن ثم يختفي داء الرقص

حيث يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي والفحص الجسدي وعمل الإختبارات العصبية وإجراء بعض التحاليل والأشعة.

  • الأعراض والتاريخ المرضي:

يسأل الطبيب المريض عما يعانيه ومتي بدأت الأعراض وما الذي يزيد الحركات اللاإرادية وما الذي يقللها وهل تزداد هذه الحركات مع التعرض لنوع من التوتر أو الضغط النفسي

وهل يتناول المريض أي أدوية ومعرفة عما إذا كان المريض يُعاني من السكر أو الضغط أو أي نوع من الأمراض

والسؤال عن التاريخ العائلي من الأمراض مثل الهانتينجتون.

  • الفحص الجسدي والإختبارات العصبية.

 

  • التحاليل مثل صورة الدم الكاملة وقياس مستوي النحاس في الدم

حيث يقل مستوي النحاس في الدم في مرضي  داء ويلسون الذي يدمر الكبد ويسبب داء الرقص, وقياس مستوي هرمونات الغدد الدرقية والجار درقية في الدم.

  • الأشعة

مثل الرنين المفناطيسي علي المخ في مرضي الهانتينجتون.

علاج مرض رقص سيدنهام

علاج مرض رقص سيدنهام

يعتمد علاج داء الرقص علي علاج السبب كالاّتي:

  • في حالات العدوي تستخدم المضادات الحيوية.
  • في حالة داء هانتينجتون لا يوجد علاج يوقف تقدم المرض ولكن يبطئ تطوره وفيه تستخدم الأدوية المضادة للإضطرابات النفسية.
  • في حالة مرضي الباركينسون “الشلل الرعاش” فداء الرقص ليس له علاج شافي ولكن علاج يحسن الأعراض.

أمثلة للأدوية العلاجية لـ المرض الرقاص:

تعتمد فكرة بعض هذه الأدوية علي إغلاق مستقبلات الدوبامين المسئول عن تحفيز الخلايا العصبية

للقيام بالحركة ومن أمثلة أدوية علاج داء الرقص:

1.الهالوبيريدول.

2.الريزبيريدون.

3.الأولانزابين.

4.الفلوفينازين.

شارك المقالة

Sending
User Review
0 (0 votes)
السابق
اعراض سرطان الرئة المتقدمة
التالي
اعراض ماقبل الدورة الشهرية وكيفية التعامل معها

اترك تعليقاً