فقدان الوعي حالة مقلقة من الأفضل التعرف عليها

فقدان الوعي

ما هو فقدان الوعي ؟

فقدان الوعي هي حالة طبية يُصاب فيها الشخص بالإغماء وغياب عن الوعي تماماً لفترة زمنية قصيرة بسبب عدم وصول كميات كافية من الأكسجين للمخ وتختلف الحالة في مدتها من شخص لأخر من بضع ثواني إلي عدة دقائق.

فقدان الوعي
فقدان الوعي

فقدان الوعي غالباً ما يُصاب الإنسان بالدوخة والإحساس بالغثيان والرغبة في التقيؤ قبل أن يفقد وعيه ويصف المرضي هذه  الحالة بأنهم بشعرون بأن الضجيج يتلاشي أو ظهور الأشياء أمامهم باللون الأبيض.

لا يحتاج الشخص إلي القلق والبحث عن علاج للحالة إذا لم يكن يُعاني من مشكلة طبية معينة تسبب له الضعف وحالة فقدان الوعي.

وكما سبق وذكرنا فإن الإغماء بشكل عام لا تمثل مشكلة طبية خطيرة تحتاج إلي القلق ولكنها في بعض الأحيان قد تكون مؤشراً خطيرة علي إصابة الفرد بمشكلة طبية معينة.

فيجب علي الشخص الذي أصاب بالإغماء أكثر من مرة في الشهر وتكررت معه الحالة أن يذهب للطبيب المختص للإطمئنان علي حالته.

اسباب فقدان الوعي المفاجئ والمتكرر

السبب الدقيق والطبي وراء إصابة الشخص بالحالة هو غير واضح ولكن هناك بعض الأسباب الشائعة التي يُرجح أنها تكون السبب وتلك الأسباب تشمل:

فقدان الوعي
فقدان الوعي
  • الخوف الشديد أو أن يُصاب الشخص بصدمة عاطفية ما.
  • إذا كان الشخص يُعاني من ألم حاد.
  • إنخفاض مفاجئ في ضغط الدم.
  • إنحفاض نسبة السكر في الدم بسبب معاناة الفرد من مرض السكر.
  • إصابة الفرد بالجفاف.
  • وقوف الشخص في نفس الوضع لفترات زمنية طويلة جداً.
  • بذل مجهود بدني شاق خاصة في درجات الحرارة المرتفعة.
  • إصابة الفرد بسعال شديد.
  • إصابة الأمعاء بالإجهاد أثناء حركتها.
  • تناول المواد المخدرة والمشروبات الكحولية.
  • نوبات الصرع وغيرها من النوبات المرتبطة بإصابة الفرد بمشكلة طبية.
  • الأدوية الطبية المستخدمة في علاج إرتفاع ضغط الدم والقلق والإكتئاب قد تسببه كعرض جانبي لها.
  • أمراض القلب.
  • تصلب الشرايين.
  • إضطراب عدم إنتظام ضربات القلب.
  • نوبات الهلع والقلق.
  • الأمراض المزمنة التي تُصيب الرئة مثل مرض إنتفاخ الرئة.

أنواع حالات الاغماء

  • إغماء وعائي وذلك لأن له علاقة بالعصب المبهم، ويحدث هذا النوع بسبب معاناة الفرد من مشاكل عاطفية أو إصابته بصدمة عاطفية شديدة حالة الخوف من مشاهد الدم أو الوقوف لفترة زمنية طويلة.
  • إغماء سباتي يحدث بسبب إرتداء الفرد لشئ ضيق جداً علي رقبته.
  • الإغماء الظرفي ويحدث بسبب الإجهاد الشديد بسبب وجود مشاكل في الأمعاء أو مشاكل السعال أو التبول أو معاناة الفرد من مشاكل في الجهاز الهضمي.

طرق الوقاية

فقدان الوعي
فقدان الوعي

إذا كان الشخص يُعاني من حالة طبية معينة تُسبب له حالة فقدان الوعي فيحاول بقدر الإمكان الإبتعاد عن الأشياء التي من شأنها التسبب في الحالة، حاول دائماً القيام بصورة هادئة عندما تكون جالساً أو نائما.

حاول عدم إهمال تناول أي وجبة معينة، وإذا كان الشخص يُعاني من الإغماء عند رؤية منظر الدم أو عملية جراحية معينة أو أي إجراء طبي مُعين فيجب اللجوء إلي الطبيب المختص لإرشاد الشخص إلي الحل المُناسب.

فقدان الوعي
فقدان الوعي

بداية إحساس الفرد بالدوخة وزغللة في العين وضعف شديد وعدم إتضاح الرؤية هي العلامات التي تسبق فقدان الشخص لوعيه، فعند معاناة الشخص من هذا الحالة يجب عليه الجلوس ووضع رأسه بين قدميه حتي يصل إلي المخ الكمية الكافية من الأكسجين.

وإذا أحس الشخص بالدوار فيجب عليه الإبتعاد عن الوقوف حتي لا يُصاب بأي إصابة ولا يقف إلا عندما يشعر أنه أصبح علي ما يرام.

ما يجب علي الشخص فعله عند رؤيته لشخص فاقد لوعيه

هناك طريقتين من شأنهم تحسين وصول الدم إلي المخ أما وضعه علي ظهره ورفع ركبتيه فوق مستوي قلبه أو أن يجلس وتقوم بوضع رأسه بين ركبتيه.

فك كل ما هو ضيق ويلبسه الشخص مثل ربطة العنق أو الأحزمة أو غيرها، الحرص علي حفاظ الشخص علي وضعه سواء أكان جالساً أو مستلقياً لمدة زمنية تقدر من 10 إلي 15 دقيقة، وإعطائه بعض الماء البارد.

إذا كان الشخص فاقد للقدرة علي التنفس يجب طلب الإسعاف له فوراً.

حالات فقدان الوعي التي تستدعي إستدعاء الطوارئ والإسعاف

  • فقدان الشخص لقدرته علي التنفس.
  • عدم إستفاقة الشخص ورجوعه لوعيه بعدة عدة دقائق.
  • تعرض الشخص لنزيف وإصابة بسبب فقدانه لوعيه.
  • أن يكون الشخص أمراة حامل.
  • يكون الشخص مُصاب بالسكر.
  • لم يُصاب بالإغماء قبل ذلك وكان عمره يزيد عن خمسين عام.
  • معاناته الفرد من عدم إنتظام ضربات القلب.
  • إذا كان الشخص أصلاً مُصاب بأمراض القلب أو ألم في الصدر.
  • إذا كان الشخص يُعاني من تشنجات مُصاحبة للإغماء أو قام بإصابة لسانه.
  • لا يستطيع الشخص التحكم في مثانته أو أمعائه.
  • إذا كان الشخص يُعاني من صعوبة في الكلام أو الرؤية.
  • إذا كان الشخص يُعاني من الإرتباك.
  • فقدان الشخص لقدرته علي تحريك أطرافه.

 

 

شارك المقالة

Avatar

دكتور علاج طبيعي خبرة كبيرة في المجال الطبي بحكم دراستي وقرائتي للعديد من الكتب الطبية والعملية المتعلقة بالمجال الطبي لأن الأمراض هي جزء لا يتأصل من حياتنا وجب علي أن أنشر الوعي الطبي من أجل صحة كل فرد شعاري هو " معاً نرتقي بالمحتوي العربي"

السابق
اختلاج الحركة وأهم الأسباب والأعراض الشائعة له
التالي
مرض الاكزيما الجلدية بالصور

تعليقان

أضف تعليقا

  1. Avatar ام احمد قال:

    تسلم إيدك بجد كل مره بفتخر بيك أكتر واكتر من معلومات المفيده

    1. Avatar ptadmin قال:

      هذا شئ يسرني ويدفعني إلي الاستمرار في العمل لتوصيل اي معلومة اعرفها لكم “)))

اترك تعليقاً