ادوية اضطرابات الجهاز الهضميالادوية الطبية واستعمالاتها

دواء سيبروديازول 500 ciprodiazole

دواء سيبروديازول ciprodiazole يُعتبر هذا الدواء من أفضل الأدوية التي تعمل على علاج الالتهابات البكتيرية، وعدوى الأمعاء، والتهابات اللثة التقرحى،

وأمراض الجهاز الهضمى، وعدوى المعدة، وهذا لأنه يحتوي علي مادة “سيبروفلوكساسين، هيروكلورايد، مترونيدازول”،

وهذه المواد هي المواد الفعالة في ciprodiazole، وسوف نتحدث عن اقراص سيبروديازول بالتفصيل في خلال السطور القادمة، من قسم الأدوية الطبية.

استعمال سيبروديازول ciprodiazole

من أهم إستعمالات الدواء أنه:

دواء سيبروديازول
دواء سيبروديازول
  • يعمل على علاج العديد من الأمراض والالتهابات.
  • يُساعد في علاج حالات العدوي المعوية.
  • يُستخدم في علاج حالات عدوى الجهاز التناسلي.
  • يُستخدم في علاج التهابات الدم.
  • يعمل سيبروديازول للاسنان على إلتهابات اللثة، والإلتهابات المزمنة، واللثة التقرحى.
  • يقوم بمعالجة التهابات تسوس الأسنان.
  • يُساعد في علاج أمراض الجهاز الهضمي.
  • يعمل على علاج داء الجيارديا.
  • يُستخدم في علاج التهاب الرتح.
  • يُساعد على علاج التهاب منطقة الحوض ومن الأمراض التي تسبب هذه الالتهابات هي “يسودوموناس اريجونوزا، الإيكولاي، كليبسيلا نومونيا أو
  • البكترويد فراجليس، بروتيس ميرابيلس”.
  • يقوم بمعالجة التهابات عدوى المعدة.
  • يُستخدم في علاج عدوى الكيسات الأريمية والوردية.
  • علاج عدوى إصابات العظام.
  • علاج التهابات البكتريا.
  • معالجة التهابات عدوى الرئة.
  • تُساعد على علاج تقرحات الضغط.
  • يُساعد على علاج التهابات القولون.
  • يُستخدم في علاج إصابات الدماغ.
  • علاج قرحة الساق.
  • التهابات العدوى بعد العمليات الجراحية.
  • يُعالج العدوى الأميبية.
  • يُستخدم في علاج التقرحات الهضمية والمشعر.
  • يُعالج عدوى الالتهابات اللاهوائية.
  • يُساعد اقراص سيبروديازول في علاج مرض القريبات.
  • يُساهم اقراص سيبروديازول في علاج عدوى الكيسات الأريمية والوردية.

طريقة عمل ciprodiazole

يقوم ciprodiazole بتثبيط إنتاج الطاقة، وبالتالي يعمل على قتل البكتيريا والطفيليات التي تُسبب إلتهابات العدوى البكتيرية،

كما أنه يعمل على منع إستنساخ الخلايا البكتيرية، وهذا من خلال تثبيط تكوين الحمض النووي.

التحذيرات والاحتياطات الخاصة

  1. يجب إخبار الطبيب عن التاريخ المرضي الخاص بك.
  2. يجب أن تُخبر طبيبك بالأدوية التي تتناولها، أو العمليات الجراحية التي أجريتها قبل البدء في إستعمال سيبروديازول.

موانع الإستعمال

  • يُمنع تناول مع الأشخاص المصابين بنوبات الصرع أو اضطرابات نوبات الصرع.
  • يجب عدم إستخدام مع مرضي الالتهابات الجلدية والطفح الجلدي.
  • يُمنع استخدام  في حالة الشعور بالأرق والإجهاد والتعب.
  • لا يُستخدم مع الأطفال والمراهقين أقل من 16 سنة.
  • لا يُستخدم  في حالات الألم والتوتر، والالتهابات الوترية، وضعف الوتار.
  • يُمنع إستخدام سيبروديازول للاسهال في حالة وجود مشاكل في التنفس.
  • لا يجب استعمال هذا الدواء في حالة الآم المفاصل، وضعف العضلات.
  • يُمنع تناول هذا الدواء مع الأشخاص المصابين بحساسية تجاه هذا الدواء أو أي مكون من مكوناته.
  • لا يُستخدم مع أدوية التيزينادين.
  • يُفضل عدم تناول هذا الدواء مع الأشخاص الذين يعانون من إعتلال الدم أو إضطرابات عصبية.
  • لا يُستخدم هذا الدواء مع الأدوية التى تُسبب حدوث الإيض.
  • يُنصح بعدم تناول هذا الدواء مع الأشخاص الذين يعانون من حساسية لمادة السيبروفلوكساسين، أو من مضادات المجموعة “الكينولون”.
  • يُمنع إستخدامه مع الأشخاص الذين يُعانون من نقص إنزيم “G6 PD”.
  • لا يُستخدم مع المضادات الحيوية.
  • يُمنع تناول هذا الدواء مع حالات الاعتلال العصبي المحيطي.

الأعراض الجانبية

  • الشعور بألم فى المعدة.
  • فقدان الشهية.
  • الإصابة بتقلصات.
  • القيء.
  • الشعور بألم فى الجزء العلوى من المعدة.
  • الإصابة بالصداع.
  • الشعور بالدوخة.
  • حدوث ارتباك فى العين.
  • الشعور بالألم.
  • الإحساس بألم فى الصدر.
  • تنميل الأطراف.
  • الشعور بالضعف العام.
  • الإحساس بالنخز.
  • احمرار المفاصل، وحدوث الكدمات فى المفاصل أو الأوتار.
  • ظهور الطفح الجلدى.
  • إحمرار الجلد.
  • الحكة.
  • حدوث إنتفاخات فى الفم أو اللسان أو الوجه.
  • نقص كرات الدم البيضاء.
  • الإصابة بإلتهاب المثانة.
  • ظهور دم فى البراز، تغير لون البول للون قاتم.
  • الإصابة بطفيليات فى المهبل.
  • فقدان الوعى.
  • الإصابة بالاكتئاب.
  • الشعور بالأرق.
  • الإصابة بالبرد، والكحة.
  • حدوث نقص فى اليوريا.
  • إصفرار فى الجلد والعين.
  • الإصابة بتشنجات وإضطرابات عصبية.

التفاعلات مع الأدوية الأخرى

يجب إخبار الطبيب عن أى أدوية تتناولها سواء كانت بوصفة طبة أو بدون، وحتى لا يحدث تفاعل بينها وبين هذا الدواء،

ومن الأدوية التى تتفاعل مع هذا الدواء هى:

  • الكحوليات.
  • الأدوية التي تعمل على زيادة إنزيمات الكبد مثل “الفينوباربيتال، والفينتين”.
  • الأدوية المضادة للحموضة والتي تتكون من الألمونيوم والماغنيسيوم.
  • الأدوية التى تحتوى على الزنك أو الحديد أو الكالسيوم.
  • الأدوية التى تُسبب فى إنخفاض إنزيمات الكبد مثل “السيتراميد”.

نصائح هامة لعدم الشعور بألم المعدة مُتعلقة بتناوله

  • تناول أطعمة مناسبة للمعدة، وفى حالة وجود أغشية مخاطية حساسية يجب الابتعاد عن تناول البصل.
  • يُفضل إتباع نظام غذائي صحي.
  • يُنصح بالتوقف عن التدخين.
  • تجنب تناول الأدوية التى تُسبب حرقة المعدة مثل “الاسبرين، ومضادات الالتهاب الغير ستيرودية.

الجرعة وطريقة الإستخدام

يتم تناول قرص واحد منه كل 12 ساعة.

محتويات عبوة اقراص سيبروديازول 500

هى عبارة عن علبة كرتون تحتوى على شريطين “ألونيوم ، بي في سي”، وكل شريط يحتوى على 10 أقراص، كما أنها تحتوى على نشرة داخلية.

طريقة حفظ والتخزين

  • يُحفظ الدواء بعيداً عن متناول الأطفال.
  • يجب حفظ الدواء فى مكان جاف.
  • يجب التأكد من تاريخ الصلاحية المدون على العبوة من قبل الشركة المنتجة قبل تناول الدواء.
  • يجب عدم تناول الدواء بعد إنتهاء مدة الصلاحية.

السعر

سعر اقراص سيبروديازول هو 69 جنيه مصري للعبوة الواحدة يُباع في الصيدليات الطبية.

المصدر:

Ciprodiazole.

10 نصائح لتحسين والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي

تناول نظام غذائي عالي الألياف وفقاً لماريا آدمز إستشاري التغذية في ماربلهين،

فإن تناول نظام غذائي غني بالألياف وغني بالحبوب الكاملة والخضروات والبقوليات والفواكه يُمكن أن يُحسن صحتك الهضمية.

يقول آدامز: “إن نظام غذائي غني بالألياف يساعد في الحفاظ على الطعام يتحرك من خلال الجهاز الهضمي مما يجعلك أقل عرضة للإمساك”

مضيفاً أن إتباع نظام غذائي غني بالألياف يُمكن أن يُساعدك أيضاً في منع أو علاج أمراض الجهاز الهضمي المختلفة مثل الرتج والبواسير ومتلازمة القولون العصبي.

بالإضافة إلى ذلك يُمكن أن تُساعدك على تحقيق أو الحفاظ على وزن صحي.

الحصول على كل من الألياف غير القابلة للذوبان والذوبان.

من المهم أن تستهلك كلا النوعين من الألياف لأنها تُساعد الجهاز الهضمي بطرق مختلفة.

يقول آدمز: “الألياف غير القابلة للذوبان لا يُمكن هضمها من قبل الجسم وبالتالي فهي تساعد على إضافة الجزء الأكبر إلى البراز”.

“الألياف القابلة للذوبان تُسحب في الماء ويُمكن أن تساعد في منع البراز المائي للغاية”.

تشمل المصادر الجيدة للألياف غير القابلة للذوبان نخالة القمح والخضروات والحبوب الكاملة ويُمكن الحصول على الألياف القابلة للذوبان من نخالة الشوفان والمكسرات والبذور والبقوليات.

الحد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.

يقول آدمز: “بشكل عام تميل الأطعمة الدهنية إلى إبطاء عملية الهضم مما يجعلك أكثر عرضة للإمساك”.

ولكن نظراً لأنه من المهم تناول بعض الدهون في نظامك الغذائي،

يقول آدمز إن دمج الأطعمة الدهنية مع الأطعمة الغنية بالألياف يُمكن أن يجعلها أسهل على الجهاز الهضمي.

إختيار اللحوم الخالية من الدهون حيث يُعتبر البروتين جزء أساسي من نظام غذائي صحي،

لكن تناول اللحوم الدهنية يُمكن أن يؤدي إلى هضم غير مريح. عندما تأكل اللحم حدد قطع صغيرة مثل الدواجن الخالية من الجلد.

دمج البروبيوتيك في النظام الغذائي الخاص بك حيث أن البروبيوتيك هي نفس النوع من البكتيريا الصحية الموجودة بشكل طبيعي في الجهاز الهضمي.

يقول آدمز: “إنهم يساعدون في الحفاظ على صحة الجسم من خلال مكافحة آثار النظام الغذائي السيئ والمضادات الحيوية والإجهاد”.

بالإضافة إلى ذلك يُمكن أن تُعزز البروبيوتيك إمتصاص المواد الغذائية وقد تُساعد في تحلل اللاكتوز وتقوية جهاز المناعة،

وربما تُساعد في علاج القولون العصبي.

يوصي آدامز بأن يتناول الأشخاص مصادر جيدة من البروبيوتيك مثل الزبادي قليل الدسم بشكل يومي.

تناول الطعام في الموعد المحدد حيث يقول آدمز إن تناول وجباتك ووجباتك الخفيفة في جدول منتظم،

يُمكن أن يُساعد في الحفاظ على الجهاز الهضمي في أفضل حالاته.

قم بالجلوس لتناول الافطار والغداء والعشاء والوجبات الخفيفة في نفس الوقت تقريباً كل يوم.

إن شرب الكثير من الماء مفيد لصحتك الهضمي وفقاً لآدمز.

تقوم الألياف بسحب الماء إلى القولون لتكوين براز أكثر ليونة وأكبر مما يسمح لها بالمرور بسهولة أكبر.

تخطي العادات السيئة مثل التدخين والكافيين الزائد والكحول.

يُمكن أن تتداخل الخمور والقهوة والسجائر مع عمل الجهاز الهضمي وتؤدي إلى مشاكل مثل قرحة المعدة وحرقة المعدة.

ممارسة الرياضة بإنتظام حيث يقول آدمز:

“يساعد التمرين المنتظم في الحفاظ على الأطعمة تمر عبر الجهاز الهضمي مما يُقلل من الإمساك”.

يُمكن أن تُساعدك التمارين أيضاً في الحفاظ على وزن صحي وهو أمر جيد لصحة الجهاز الهضمي.

مارس التمارين الرياضية بإنتظام في جدولك الرياضي الأسبوعي.

إدارة الإجهاد حيث وفقاً لأدامز قد يؤدي الإجهاد أو القلق الشديد إلى إصابة الجهاز الهضمي بمشاكل مفرطة.

قم بالبحث عن أنشطة الحد من التوتر التي تستمتع بها وتمارسها بشكل منتظم.

مقالات مقترحة:

 

تقييمك للمقالة

0%

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق