متلازمة اسبرجر من فئة الأمراض النادرة العصبية التي تُصنف تحت مرض التوحد، ويُشير موقع supraclinics إلي كافة المعلومات الشاملة والمحتوي العلمي الخاص بهذه المتلازمة.

ما المقصود بـ متلازمة اسبرجر؟

هو مرض ذهني يصيب فئة قليلة من الأطفال ويضفي عليهم بعض السلوكيات الغير طبيعية، مثل عدم التواصل الإجتماعي مع الأخرين والبيئة المحيطة، وتتميز هذه السوكيات أيضا بالتكرار والثبات.

ولكنها تتباين مع التوحد من حيث نسبة نمو الذهن والتواصل اللغوي، حيث يُصاب الطفل بهذه المتلازمة منذ الساعات الأولي عقب الولادة.

ولكن لا تتضح العلامات المميزه له إلا عقب بداية إندماج الطفل مع البيئة المحيطة به.

متلازمة اسبرجر

اعراض متلازمة اسبرجر

  • عدم التمكن من الإنخراط مع الجماعات أو أفراد العائلة بصورة طبيعية، وهذا يتناقض مع نسبة الذكاء الغير قليلة لديهم.
  • تكرار السلوكيات بصفة مستمرة، والإنزعاج الشديد لتغير أي سلوك معتاد علي فعله.

ماهو علاج متلازمة اسبرجر ؟

متلازمة اسبرجر من فئة الأمراض الذهنية وليست العضوية التي لا تتطلب لمعالجتها الأدوية الطبية أو الخلطات والطرق الطبيعية، حيث أنها عبارة عن إضطراب يحدث الجانب الشخصي للطفل.

ويتم القضاء علي هذه الإضطرابات من خلال الخضوع إلي الجلسات العلاجية التعلميمية والتي تتم تحت إشراف طبيب متخصص مثل:

  • التدريب علي ممارسة المهارات الإجتماعية:

يتم ذلك من خلال الخضوع لعدة جلسات التي تحدث بشكل فردي أو جماعي،

بواسطة الطبيب المختص الذي يقوم بإكساب المرضي الأساليب الملائمة للتنفيس عن أنفسهم ومايجول في ذهنهم.

ويُستعان في هذا النوع من العلاج أشخاص متطوعين تقوم بتقليد الواقع الخارجي بهدف تنفيذ هذه الأساليب بصورة ناجحة.

  • التدريب علي التواصل اللغوي:

والهدف من تمكين هؤلاء الأطفال من اللغة نفسها ليس مجرد مصطلحات، أو معاني لغوية ولكن الهدف منها التحكم في الأصوات والمقاطع الصوتية للجمل.

حيث يلتزم المريض بعدة تعليمات محددة عند الحوار الذي يكون علي نغمة صوتية ذات وتيرة واحدة.

والتي تتفق مع نوعية الحوار الحادث

وبالتالي يقوم الطبيب بإكساب المرضي الإرشادات الضرورية، التي يلجأ إليها الشخص أثناء حديثه مثل إرتفاع الصوت وإنخفاضه.

  • التدريب علي السلوك الإدراكي:

يتم التركيز علي هذا التدريب لإكساب المرضي فكرة تغير الأقوال الثابتة والمتكررة،

ويُساعد الطفل علي التحكم في مشاعره وتعديلها بواسطة الإنخراط مع الجماعات.

  • تدريب الأهل علي كيفية التعامل مع المصابين:

حيث يكسب هذا الإسلوب المُتبع أفراد العائلة الطرق المناسبة للتعامل مع الأطفال،

وجميع التقنيات التي تجعل نسب نجاح العلاج ذات تأثير إيجابي علي الأطفال.

كيفية تشخيص متلازمة اسبرجر

متلازمة اسبرجر عند الاطفال:

حيث يتم تشخيص الأطفال المصابين بمتلازمة اسبرجر بواسطة الأهل أثناء مرحلة الطفولة المبكرة من خلال الملاحظة والمتابعة،

وعلي الرغم من ذلك لا يمكن التأكد من أن العلامات التي تطرأ علي الأطفال تندرج تحت الإصابة بمتلازمة اسبرجر.

وذلك لتشابه أعراضها مع أمراض ذهنية وعصبية أخري،

لذلك يتم تأجيل التشخيص للحالة إلا أن يتخطي الطفل مرحلة الطفولة المبكرة تقريبا في عمر 5:11 عاما.

التشخيص المحتمل:

حيث يتم التشخيص للحالة المصابة بالمتلازمة علي إنها حالة مرضية أخري  في أغلب الأحيان،

بسبب تشابه أعراض الأمراض معاً، الأمر الذي يؤدي إلي إعطاء المريض عقاقير طبية غير صحيحة.

نتيجة لتشابه أعراض المرض مع مرض التوحد ومرض الطفولة الإحلالي، وإصابات فرط الحركة، وأمراض الفصام البارنواي ، وإضطراب النمو، والوسواس القهري.

يتم من خلال التشخيص التمييز بين عوارض هذه الأمراض عند الأطباء المتخصصين ذات خبرة علمية عالية،

ومن المستلزم علي الطبيب المعالج أن يلتفت لمتلازمة توريت عند تشخيص متلازمة اسبرجر؛

بسبب كبر تشابه عوارض كلاً من المتلازمتين.

إذا أعجبك الموضوع فلا تنسي مشاركته
Follow by Email
Facebook
Facebook
Google+
Google+
https://www.supraclinics.com/diagnosis-asperger-syndrome/
YouTube
Pinterest
Pinterest
LinkedIn
Instagram